إستخدامات الغاز

تتزايد أعداد الناس والشركات التي تستخدم الغاز الطبيعي، وعندما يحترق هذا الغاز يولد طاقة كافية لتدفئة المنازل وتسخين المياه والطهي وإعداد الوجبات، كما أنه يعمل على المحافظة على برودة الأشياء. وفي برك السباحة يعمل الغاز أيضاً على إبقاء الماء دافئاً، ويستخدم الغاز الطبيعي كذلك في المصانع لتوفير الطاقة، وصناعة السيارات، والملابس، والطوب، والخبز، وغيرها من المواد التي نستخدمها في حياتنا اليومية.

  • محطات الطاقة التي تولد الكهرباء تستخدم الغاز بدلاً من الفحم أو البترول.
  • رغم استخدام التدفئة المركزية في المنازل، إلا أن الكثير ما زالوا يستخدمون مواقد الغاز لتوفير المزيد من الدفء لغرف جلوسهم.
  • يتوفر لدى شركة الغاز العمانية مركز اتصالات يمكن لأي شخص أن يتصل به للإبلاغ عن انتشار الغاز أو شم رائحته. وعندها يتم إرسال مهندسينا لإصلاح الخلل ومنع انتشار الغاز.
  • في سلطنة عمان، يستخدم الناس الغاز للطهي في المنازل والمقاهي والمطاعم.
  • المزيد

    مراحل تكون الغاز الطبيعي

    إن السلسلة الهايدروكربونية للغاز الطبيعي هي عبارة عن مجموعة من المراحل التي يمر بها الغاز الطبيعي: تبدأ من مرحلة استكشافه في حقول الإمتياز كمادة خام وتنتهي إلى وصوله إلى المستهلك. وتشمل سلسلة استخراج الغاز مختلف مراحل الإنتاج والمعالجة اعتماداً على نوعية الاستخدام وطبيعة حقول الغاز المنتجة وكيفية نقله سواء كان على هيئة غازية أو سائلة.

    شركة الغاز العُمانية كشركة وسطية

    شركة الغاز العُمانية شركة وسطية النشاط، تعمل في مجالات نقل الغاز الطبيعي وتوزيعه عن طريق مرافق نقل الغاز المتطورة ومحطات إمداد الغاز، ويتم كل ذلك حسب المواصفات المطلوبة عند التسليم إضافة إلى ذلك فإن مرافق نقل الغاز المتطورة تشمل عدة محطات وهي: محطات تعزيز إمدادات الغاز ومحطات تخفيض إمدادات الغاز ومحطات قياس مستويات الغاز ومحطات صمامات التحكم. ومع التطورات التنموية التي تتماشى مع رؤية ومهمة الشركة، فإن شركة الغاز العُمانية تمتلك القدرة على أن تكون شركة متكاملة نظراً لتوافر الخبرات الفنية المتنوعة في مختلف مرافق نشاطاتها سواء أكانت في الشق العلوي أو الوسط أو الشق السفلي.

    أنظمة نقل الغاز وتوزيعه

    ينبغي معالجة الغاز الطبيعي بمجرد استخراجه من الحقل ومن ثم نقله، وفي المرحلة النهائية تتم عملية تسويقه مع مراعاة معايير السلامة والجودة في جميع المرافق ونقاط التسليم.

    عند نقل الغاز الطبيعي في حالته السائلة يجب القضاء على كل ما يعيقه في عملية تبريده كما ينبغي عند نقله عبر خطوط الأنابيب إزالة المركبات التي تسبب التآكل الذي قد يلحق الضرر بهذه الأنابيب، ولتحقيق هذه الأهداف فإنه يتم خفض نسبة الماء وإزالة الغازات الحمضية الموجودة في الغاز مثل: غاز كبريتيد الهايدروجين وثاني أكسيد الكربون وكذلك النيتروجين والزئبق.

    وبمجرد الانتهاء من معالجة الغاز يتم نقله على هيئة غازية عبر خطوط الأنابيب أو على هيئة سائلة عبر الناقلات والصهاريج، وعندما يكون الغاز في هيئته الغازية فإن عملية تبسيط سلسلته تكون غير ضرورية.

    وينقل الغاز الطبيعي عبر خطوط أنابيب عالية الضغط إلى نقطة الاستهلاك عبر مرافق النقل وشبكات التوزيع.

    ويعتمد ضغط الغاز المراد نقله على نوعية الاستهلاك ويتراوح بين معدل ضغط أقل من 5 بار (barg) بالنسبة للاستهلاك المنزلي إلى معدلات ضغط فوق 37 بار (barg) عند نقاط التسليم في محطات توليد الطاقة والمؤسسات الصناعية الكبيرة.

    قياسات الغاز وحساباته

    تعد منظومة عدادات التحاسب المالي هي العملية التي يتم بموجبها قياس الغاز الطبيعي المراد بيعه، وهي عملية تنطوي على معايير قياسية مثل ضغط الغاز ودرجة حرارته ونوعيته ومستوى تدفقه، فعملية قياس الغاز والنظام المعتمد أصبحتا أكثر أهمية من أي وقت مضى؛ لأنهما تمثلان عملية بيبع مدققه بين طرف الجهة المزودة والجهة المستهلكة أما عدادات التحاسب المالي فهي جزء من المنظومة حيث أن أي خلل مهما كان صغيراً في دقة القياس يكون له تأثير كبير على الربحية وتتسم العديد من التطبيقات مثل إمداد الغاز لمحطات توليد الكهرباء باحتوائها على تحديات كامنه مثل وجود مجموعة واسعة من معدلات التدفق التي تتطلب تصميم منظومة عدادات تحاسب مالي ذات كفاءة عالية الدقة.

    هذا وقد تم وضع منظمة عدادات تحاسب مالي عند نقاط تسليم الغاز إلى كل جهة مستهلكة حيث تتم معايرة نظام القياس وصلاحيته بشكل دوري لضمان الدقة.

العثور عل الغاز

بعد تكون الغاز الطبيعي، فإنه يشق طريقه من خلال الطبقات الصخرية المكونة من الطين والرمل حتى يصل إلى السطح ويتلاشى. ولكن أغلب الغاز ينحصر بين طبقات الصخور ولا يستطيع النفاذ منها. وقام العلماء "الجيولوجيون" بتحديد أماكن الصخور التي تحتوي على الغاز، والتي تقع غالبيتها في بحر الشمال على بعد مئات الأمتار تحت البحر ويصعب على الجيولوجيون معرفتها بشكل مباشر. ولذلك فإنه يتوجب عليهم البحث عن طرق أخرى لاكتشاف الصخور المحتوية على الغاز.

  • المزيد

    • للعثور على الأمكان التي يوجد بها الغاز يقوم الجيولوجيون بإجراء تفجيرات صغيرة على سطح البحر، مما تعمل على انتقال الموجات الصوتية عميقاً في البحر وترتد عن الطبقات الصخرية على شكل صدى. هذا الصدى يساعد الجيولوجيون على تصميم خريطة للطبقات الصخرية توضح أماكن تواجد الغاز.
    • يتم تثبيت منصات إنتاج بشكل محكم على البحر لكي تبقى آمنة دائماً ولا تتأثر بالأجواء العاصفة.

معلومات عن الضغط

إذا قمت بهز عبوة مشروب غازي ثم فتحت غطاءها، فإنك ستشاهد السائل الغازي يخرج منها. والسبب في ذلك أن ضغط الغاز الذي يجعل المشروب غازياً قد تحرك إلى أعلى. ويعود السبب في اندفاعه لأعلى هو لأن الضغط في العبوة أصبح أكبر بكثير من ضغط الهواء خارجها. وإذا قمت بنفخ بالون، فإنك تزيد من ضغط الهواء بداخله ويصبح البالون بحجم أكبر. وإذا استمر النفخ فإن الضغط داخل البالون يصبح أكبر فأكبر، وقد يكون غلاف البالون ليس قوياً مما يؤدي إلى انفجاره. وكذلك عندما تزيد الهواء في إطارات الدراجة فإنك تزيد من الضغط داخل الإطار.

  • المزيد

    الاهتمام بالبيئة

    عندما يحترق الوقود الأحفوري، فإنه يطلق غازات قد تضر بالبيئة . بعض هذه الغازات تسمى غازات البيوت الزجاجية، وتعمل على جعل المناخ أكثر حرارة وتؤدي إلى حدوث تغيير في الطقس.

    • إن احتراق الغاز الطبيعي أقل ضرراً من احتراق النفط والفحم، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل الغاز الطبيعي يستخدم بشكل أكثر لتوليد الكهرباء في محطات الكهرباء.
    • التلوث: (الغاز بالمقارنة مع النفط والفحم)، عندما نستخدم الغاز الطبيعي في توليد الكهرباء فإن كمية ثاني أكسيد الكربون (غاز البيوت الزجاجية) تكون أقل بكثير منها عند استخدام النفط أو الفحم للغرض نفسه.
    • تذكر كيف كان يستخدم الغاز في انارة مصابيح المركبات بدلاً من البترول.واليوم يتم تصنيع المركبات لتعمل بواسطة الغاز الطبيعي المضغوط، والذي تكون فيه كميات التلوث أقل من المركبات التي تعمل محركاتها بواسطة البترول أو الديزل.
    • قبل أن يتم التخطيط لخطوط الأنابيب، يتم إجراء مسوحات للتأكد من أن مسارات هذه الخطوط لاتمر أو تتلف الأمكان الطبيعية الجميلة أو تلك التي تحتوي على أنواع نادرة من النباتات والحيوانات والأشجار. كما يتم تصميمها بحيث لا تؤثر على المواقع ذات الأهمية التاريخية أو الجيولوجية.

الغاز الطبيعي - عملية الصنع

الغاز الطبيعي هو وقود أحفوري، مما يعني أنه تكوّن قبل ملايين السنين، في عهد الديناصورات، ومن بقايا الحيوانات والنباتات التي كانت مغطاة بالطين والرمل وترسبت حتى أصبحت صخوراً. ونظراً لازدياد الضغط والحرارة من الصخور العلوية ، فقد تحولت تدريجياً إلى نفط وغاز. وهذا التغيير استغرق ملايين السنين، واليوم غالباً ما نعثر على النفط والغاز معاً.

  • قبل 200 سنة، تمكن العالم المشهور جون دالتون من إكتشاف غاز الميثان من خلال الثقوب المتكونة في النباتات المتعفنة في قيعان البرك، ويعرف أيضاً باسم "غاز المستنقعات"، لأن النباتات المتعفنة في المستنقعات تنتج الميثان، وإذا اشتعلت فيها النيران تنتج ضوءاً غريباً يسمى "الوهج المستنقعي"، وكان الناس يعتقدون بأنه عبارة عن أرواح شريرة.
  • يستخدم غاز الميثان في بعض الأوقات لتوليد الحرارة.
  • في الهند وبالتحديد في القرى التي لا يوجد بها غاز، يحصل الناس على الميثان من بقايات الحيوانات لاستخدامه للتدفئة والطهي.

تاريخ الغاز

عرف الناس الغاز الطبيعي منذ مئات السنين، فمنذ حوالي 150 سنة في أوائل القرن التاسع عشر تم استخدام الغاز للحصول على الحرارة والطهي والإضاءة وكان يعرف باسم غاز "الاستصباح". وبخلاف الغاز الطبيعي، كانت عملية الحصول على غاز الاستصباح من الفحم، ولذلك كان يسمى بغاز الفحم أيضاً. وبعد استخلاص الغاز من الفحم كان يطلق على الكمية المتبقية من الفحم اسم فحم الكوك، وقد اعتاد الناس أن يحرقوا فحم الكوك في مواقد النار والسخانات للحصول على الدفء والماء الساخن. أما مصباح الغاز فقد تم اختراعه في الثمانينيات من القرن التاسع عشر. وعندما تتم إضاءته فإن الغاز يجعل المصباح يتوهج لينتج إضاءة أقوى سطوعاً من شعلة الغاز العادية ، كما أنه كان آمناً.

  • المزيد

    • في عام 1972، استخدم الاسكتلندي وليام موردوك غاز الفحم لإضاءة منزله في كورنوول التي كان يعمل فيها كمهندس تعدين. وفي عام 1798، اخترع معدة لتخزين غاز الفحم، وفي عام 1813 تم استخدام غاز الفحم لإضاءة بعض الشوارع في لندن.
    • عندما يتم إنتاج غاز الإستصباح، كانت عملية تخزينه تكون داخل حاويات غاز واسعة وكانت تتحرك لأعلى وأسفل كلما ارتفعت كمية وضغط الغاز بداخلها، ومازالت تستخدم حتى يومنا هذا.
    • لإيصال غاز الاستصباح إلى المنازل لابد من تمديد مئات الكيلومترات من الأنابيب.
    • يتغير لون شعلة مصباح السلامة للعاملين بمجال بالتعدين عندما يتسرب غاز الميثان في مناجم الفحم، لتحذيرهم من خطر الإنفجارات.في الماضي يتم استخدام طائر الكناري لاكتشاف الغاز وذلك لسرعة تأثر الطائر بالغاز وموته قبل أن يؤذي العاملين بالتعدين.
    • كانت النساء تستخدمن الغاز لإشعال النار في أوائل القرن العشرين.
    • في عام 1895، تم اكتشاف الغاز الطبيعي أسفل محطة سكة حديد هيثفيلد في سوسكس، وكانت تلك أول محطة تتم إضاءتها بواسطة الغاز الطبيعي المستخرج من أسفلها. كما تم إطلاق البالونات المملوءة بالغاز للاحتفال بافتتاحها.
    • قبل أكثر من مائة عام، تمت إضاءة أغلب المنازل في المدن والقرى بواسطة الغاز، وتعتبر مصابيح الغاز أفضل من غيرها لتميزها بشكلها المزخرف والجميل.
    • لقد جعل الغاز حياة الناس أسهل في المنازل، وخاصة النساء اللاتي يقمن بأعمال الطهي والغسيل وغيرها من الأعمال المنزلية.
    • قبل توفر الكهرباء تتم إنارة الشوارع قديما بواسطة غاز الاستصباح، إذ كان على مضيء هذه المصابيح أن يضيء كل مصباح غازي في كل ليلة قبل حلول الظلام ومن ثم إطفاءها بعد فجر اليوم التالي.
    • قديماً تم استخدام غاز الفحم لتشغيل الشاحنات الصغيرة والسيارات. وفي فترة الحربين العالميتين الأولى والثانية كان من الصعب الحصول على النفط، وبالتالي تم استخدام غاز الفحم لهذا الغرض.
    • وفي وقتنا الحاضر تم تزويد دورات المياه بسخانات الماء التي تعمل بالغاز لتوفير الماء الساخن.

مقدمة

يستخدم الغاز الطبيعي في الأغراض المنزلية سواء كان للطهي أو التدفئة وغيرها من الإستخدامات، ويعد مصدراً هاماً للطاقة. وعادة ما نطلق على الغاز الطبيعي كلمة "غاز"، وفي حقيقة الأمر فإن الغاز الطبيعي عبارة عن شكل واحد من أشكال الغاز. وبخلاف المواد الصلبة كالخشب أو المعادن، فإن الغاز ينتشر بحرية، وغالبا لا يمكن رؤيته. ومزيج غاز الهيدروجين والأكسجين الذي نتنفسه يعتبر أهم الغازات المتوفرة.

حقل الغاز

حقل الغاز هو تراكم مكونات غاز الهايدروكربون في باطن الأرض، حيث تتشبع مسامات وشقوق الصخور بغاز الهايدروكربون إذ انها تكوينات جيولوجية مسامية النفاذ ينحصر فيها غاز الهايدروكربون السائل والغاز الطبيعي وتكون عادة محاطة إحاطة محكمة بطبقة صلدة أو تشكيل صخري يمنع خروج أو انتقال الغاز إلى السطح وتبخره في الغلاف الجوي.

  • المزيد

    لمحة عامة عن النشاط الوسيط في صناعة الغاز الطبيعي

    بمجرد اكتمال استخراج الغاز الطبيعي من الآبار، تشرع الجهات المنتجة في عملية نقله إلى الجهات المستهلكة على هيئة غاز طبيعي ومشتقاته المشتملة على سوائل الغاز الطبيعي.

    الغاز الطبيعي

    الغاز الطبيعي هو منتج ثانوي ناتج عن عمليات التنقيب عن النفط والفحم الحجري ويمكن استخراجه كذلك بشكل مستقل من حقول الغاز الطبيعي. والغاز الطبيعي أيضاً هو خليط من المواد الهايدروكربونية وكميات متفاوته من المواد غير الهايدروكربونية التي تتواجد في باطن الأرض وتكون إما في هيئة غازية أو سائلة مصاحبة للنفط الخام. ويعتبر غاز الميثان هو المكون الرئيسي للهايدروكربون في الغاز الطبيعي، إضافة إلى كميات صغيرة من غاز الإيثين والبروبين والبيوتين. ويطلق على الغاز الطبيعي عدد من المسميات الوصفية تشمل الغاز الجاف والغاز الرطب والغاز المذاب والغاز المصاحب والغاز غير المصاحب وسوائل الغاز الطبيعي والغاز الحلو والغاز الحامض والمكثفات والهايدروكربونات السائلة ومشتقات الغاز وكل مصطلح يصف أشكالاً وخصائص معينة لغاز الهايدروكربون.